Logo 2 Image




تحت رعاية رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة تم اطلاق فعاليات المنتدى الوزاري العربي الرابع للاسكان والتنمية الحضرية

رعى رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة  انطلاق فعاليات المنتدى الوزاري العربي الرابع للاسكان والتنمية الحضرية بعنوان "نحو مدن مرنة قادرة على الصمود"، بمشاركة 22 دولة عربية، واجتماع الدورة (38) لوزراء الإسكان والتعمير العرب

واستمرت فعاليات المنتدى الذي نظمته وزارة الأشغال العامة والإسكان ممثله بذراعها المؤسسة العامة للاسكان والتطوير الحضري، بالتعاون مع جامعة الدول العربية وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية/المكتب الاقليمي للدول العربية، على مدار 3 ايام. 

ومن أهم توصيات المنتدى الوزاري :

  1. العمل على تطوير البرامج الوطنية المعنية بجودة الحياة وذلك من خلال نقل المعرفة وبناء القدرات داخل منظومة العمران من أجل الإرتقاء بجودة الحياة عمرانياً وإقتصاديا وإجتماعياً وبيئياً مسترشدة بالتجارب العالمية الناجحة في ترجمة معايير جودة الحياة والإزدهار وتطوير أدوات تخطيطية حضرية معاصرة وذلك لرفع تنافسية المدن العربية.

 

  1. تعزيز التنمية الحضرية المستدامة في المدن العربية من خلال الدعم الحكومي في تحسين إجراءات التخطيط الحضري السليم من خلال تحديث ممارسات التخطيط الحضري، في ظل التحول الرقمي وتعزيز القدرات المحلية لإدارات المدن العربية من خلال ترجمة الإستراتيجيات الوطنية لإستحداث أدوات تضمن تنفيذ خطط التنمية الحضرية المستدامة والتي من شأنها أن تحيي العلاقة بين السكان والأحياء السكنية.

 

  1. دمج مفهوم المدن الذكية في السياسات الحضرية وتطوير خطط العمل بشكل مستدام لتطوير المدن المستدامة من خلال تطوير الأسس المتبعة في رسم استراتيجيات النمو الحضري وتبني سياسة التخطيط الشمولي للمدن وإعداد وثائق الخطط التنموية الشاملة على مستوى المدن والاقاليم.

 

  1. تحديث الإستراتيجيات الوطنية للإسكان في الدول العربية، وإعادة صياغتها أينما يلزم لتواكب المستجدات في سوق الإسكان مع مراعاة مبادئ وتوجهات الإستراتيجية العربية للإسكان والتنمية المستدامة ( 2030) وضمن السياق الوطني لكل دولة.

 

  1. ضمان حصول الجميع على السكن الملائم والآمن والميسور والخدمات الأساسية وضمان تحقيق رفاهية العيش.

 

  1. استخدام الموارد الطبيعية الصديقة للبيئة في انظمة البناء الحديثة والمتطورة ضمن أساليب علمية تساهم في إنشاء مساكن ذات جودة عالية سهلة البناء وسريعة الإنشاء وقليلة التكلفة تخدم كافة شرائح المجتمع.

 

  1. تحقيق مبدأ أنسنه المدن بشكل جيد وفعال للحصول على النتائج الإيجابية المرجوة منه سواء على مستوى الفرد أو على مستوى المجتمع ككل.

 

  1. التحول نحو المراصد الحضرية الذكية وحوكمة أدائها، وتبني إنشاء شبكة من المراصد الحضرية الذكية بالإقليم العربي مبنية على تبادل الخبرات وبناء القدرات .
  2. وضع نظام معلوماتي مبني على قواعد البيانات الضخمة المتكاملة والمحدثة لإدارة عناصر وأدوات التنمية الحضرية الذكية بكافة القطاعات، واستخدام نظام المعلومات الجغرافي (GIS) كأداة للتخطيط الحضري لإتخاذ القرارات الإستراتيجية.

 

  1. تطوير منظومة إدارة النقل في المناطق الحضرية من خلال اتباع أفضل الممارسات في الحد من الإزدحام المروري وتقليل التلوث البيئي.

 

  1. تشجيع أنماط التنقل مثل ركوب الدراجات والترويج للنقل العام والمشي كوسيلة لتحسين جودة الهواء من خلال تقليل انبعاثات العادم والضوضاء والإختناقات المرورية والحوادث لتحسين الصحة البدنية والعقلية لجمع السكان.

 

  1. الترابط بين قطاعات المياه والغذاء والطاقة وإدارة النفايات السائلة والصلبة من أجل رفع الكفاءة والحد من الفاقد وخفض الإنبعاثات.

 

  1. تطبيق مبادئ الحوكمة الرشيدة وبناء القدرات لتخطيط وإدارة المستقرات البشرية وتعزيز إنتاجية المدن لتحقيق النمو الإقتصادي والتنمية المستدامة على المستويين الوطني والاقليمي.

 

  1. توجيه وتحفيز الشراكات مع القطاع الخاص للإستثمار في مشاريع البنى التحتية الداعمة للصمود وتوفير السكن الملائم، وذلك من خلال أنظمة وآليات وحوافز تزيد ثقة القطاع الخاص في عمل شراكات فاعلة مع القطاع العام لتمويل وتنفيذ وإدارة مشاريع البنى التحتية والإسكان والخدمات الأساسية عبر حزم من الإجراءات التنشيطية عالية الإنتاجية وتراعي عوامل الإستدامة.

 

  1. إيجاد أطر قوية من خلال حشد الطاقات للأطراف والمؤسسات الفاعلة العامة والخاصة في مجال البنى التحتية والإسكان ترتكز عليها أعمال التخطيط ومتابعة وتقييم برامج البنية التحتية المستدامة والشاملة والقادرة على الصمود.

 

  1. التوسع في إعادة الإعمار في المدن التي عرفت نزعات مسلحة لتحقيق مدن اكثر استدامة من خلال التوجه نحو الإقتصاد الحضري الأخضر.

 

  1. تعزيز الجهود المشتركة من جانب الأمم المتحدة وشركاء التنمية، بحيث يمكن لإستثمارات البنية التحية الحضرية والبرامج المختلفة التي تدعم الحكومة المحلية في إدارة الأراضي والتخطيط والتمويل، جنباً إلى جنب مع تلك التي تحمي وتساعد النازحين داخلياً في المدن العمل معاً لدعم تحقيق حلول دائمة على نطاق واسع.

 

  1. مواجهة السياسات الإسرائيلية الهادفة الى تقليص مساحات الأراضي المسموح البناء عليها في مدينة القدس، ووقف عمليات هدم الأحياء السكنية وإعادة احيائها.

 

لمشاهدة فيديو افتتاح المنتدى الوزاري العربي الرابع للاسكان والتنمية الحضرية